تنفيذاً لتوجيهات سمو رئيس الوزراء وزارة العمل والتنمية الاجتماعية توفر السكن المؤقت والاحتياجات المعيشية لمتضرري حادث انهيار المبني بالمنامة


استجابة للتوجيهات العاجلة من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس مجلس الوزراء الموقر، حفظه الله ورعاه، للوزارات المعنية بالتحقيق الفوري في أسباب وقوع الحادث الأليم لانهيار أحد المباني بالمنامة، والتنسيق لاتخاذ كافة الإجراءات العاجلة لمساعدة المتضررين، ومعالجة أوضاعهم الإنسانية والمعيشية والصحية، قام سعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية، رئيس مجلس إدارة هيئة تنظيم سوق العمل، السيد جميل بن محمد علي حميدان، بتشكيل فريق عمل متكامل من الوزارة مكون من مفتشي السلامة المهنية والمعنيين بشؤون الرعاية الاجتماعية لمتابعة أحوال المتضررين، والترتيب لتوفير مأوى مؤقت لهم.

وفي هذا السياق قام حميدان بزيارة ميدانية للاطلاع على أحوال المتضررين من الحادث، الذين تم إيواؤهم في دار الكرامة للرعاية الاجتماعية التابعة للوزارة، حيث التقى بهم، وتعرف على احتياجاتهم، واطمأن على أحوالهم المعيشية والصحية والنفسية، معرباً عن أسفه البالغ لوقوع هذا الحادث الأليم، ومقدماً في هذا الصدد تعازيه إلى أسر الضحايا، داعياً المولى أن يمُن على المصابين بالشفاء العاجل، ومشدداً في الوقت ذاته على أهمية التزام كافة أصحاب العمل باشتراطات الأمن والسلامة في مساكن العمالة الوافدة، لضمان عدم تكرار وقوع مثل هذه الحوادث المؤسفة.
وخلال الزيارة، أكد حميدان أن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية باشرت إجراءاتها فور تلقيها بلاغاً من الجهات الأمنية بشأن وقوع الحادث الأليم، حيث أرسلت وحدة من مفتشي السلامة المهنية إلى موقع الحادث لمعاينته تمهيداً لإعداد التقرير المشترك مع الجهات المختصة حسب التوجيهات الصادرة عن سمو رئيس مجلس الوزراء الموقر، ولمتابعة أحوال المتضررين، كما وقامت إدارة الرعاية الاجتماعية بالعمل على إيواء 14 عاملاً من ذوي الاصابات البسيطة والمتوسطة في دار الكرامة للرعاية الاجتماعية، ليتلقوا العناية اللازمة والرعاية الصحية والنفسية والمعيشية، لحين قيام أصحاب العمل بتوفير السكن الملائم لعمالهم، مشيراً في هذا السياق إلى أن دار الكرامة للرعاية الاجتماعية مجهزة لاستقبال بقية العمال، الذين يتلقون العلاج حالياً في مجمع السلمانية الطبي بمجرد تعافيهم، وفي حالة احتياجهم لسكن مؤقت، لافتاً إلى أن الدار جاهزة لاستيعاب كافة المصابين المحتاجين للسكن المؤقت، وذلك حسب التنسيق الذي تم مع إدارة الدفاع المدني بوزارة الداخلية.

وقال سعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية إن مملكة البحرين حريصة على تنفيذ التزاماتها الدولية والإنسانية تجاه فئة العمالة الوافدة، التي تشكل الغالبية العظمى من القوى العاملة، وتساهم بصورة مؤكدة في النمو الاقتصادي، مشيراً إلى أن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، من واقع مسؤوليتها المجتمعية والإنسانية، أسست دار الكرامة للرعاية الاجتماعية لتقوم بدورها في إيواء الحالات الطارئة وتوفير كافة سبل الإعاشة الكريمة لهم إلى حين توافر المأوى المناسب، وذلك من منطلق إيمان البحرين بحقوق الإنسان والعمالة الوافدة وفق أعلى المستويات الانسانية وفي إطار القوانين والتشريعات الوطنية المنظمة لذلك.