بحث سبل التعاون الفني لمشروع مركز إبراهيم خليل كانو التأهيلي حميدان يشيد بالإسهامات الخيرية النبيلة لمؤسسة إبراهيم خليل كانو الخيرية

 



التقى سعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية، السيد جميل بن محمد علي حميدان، في مكتبه، برئيس مجلس الأمناء في مؤسسة إبراهيم خليل كانو الخيرية، الوجيه محمد ابراهيم كانو، ونائب رئيس المؤسسة، الوجيه فؤاد ابراهيم كانو، وبحضور نائب رئيس الجمعية البحرينية للاعاقة الذهنية والتوحد، الدكتور أحمد الأنصاري، لبحث سبل تعزيز التعاون لبناء مشروع مركز إبراهيم خليل كانو التأهيلي والاستفادة من خبرات الوزارة اللوجستية والفنية في مجال المراكز التأهيلية الخاصة بذوي الإعاقة، وذلك في اطار الشراكة المجتمعية وتظافر الجهود بين القطاعين الحكومي والأهلي.


وخلال اللقاء استعرض الوجيه محمد ابراهيم كانو، مشروع بناء مركز إبراهيم خليل كانو التأهيلي، للاعاقة الذهنية والتوحد، التي تعتزم مؤسسة إبراهيم خليل كانو الخيرية تنفيذه خلال الفترة المقبلة، ويأتي ضمن اهتمام وحرص المؤسسة لتأمين وتوفير الخدمات الانسانية والاجتماعية للأسر البحرينية والأكثر احتياجاً في المجتمع، مشيراً الى أنه وفي ضوء تزايد أعداد الاعاقات الذهنية والتوحد، بادرت المؤسسة بالمشروع الجاد والعملي لهذه الفئه الهامة من المجتمع، من خلال بناء مركز متخصص يقدم خدماته التأهيلية والرعاية المميزة لهذه الفئة حرصاً على ادماجهم في المجتمع .


وتتولى مؤسسة إبراهيم خليل كانو الخيرية تكاليف بناء وتأثيث مشروع المركز، والتي تبلغ تكلفة بنائه حوالي 600 ألف دينار بحريني، وفقاً للمواصفات الدولية المعتمدة، حيث يستغرق بناء المركز نحو 12 شهراً، وتتم إدارة المركز من قبل الجمعية البحرينية للاعاقة الذهنية والتوحد، ويقام المشروع على أرض تعود ملكيتها للمؤسسة في محافظة المحرق، بمساحة (1500) متراً مربعاً.


كما وأشار الوجيه كانو إلى آخر المستجدات في سير عملية بناء وتشييد مشروع نادٍ لرعاية الوالدين في محافظة المحرق، وفقاً للجدول الزمني المحدد له، وذلك على أثر الاتفاقية المشتركة التي وقعت في شهر مايو الماضي، بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ومؤسسة إبراهيم خليل كانو الخيرية، حيث تقوم بموجبها المؤسسة، ببناء النادي، تحت مسمى "نادي إبراهيم خليل كانو الاجتماعي للوالدين"، حيث ستتم إدارة النادي من قبل جمعية البحرين لرعاية الوالدين.
من جانبه، أثنى الوزير حميدان على الإسهامات الخيرية النبيلة لمؤسسة إبراهيم خليل كانو الخيرية، والتي تقدمها وفقاً لحاجة المجتمع البحريني لها، كما وتأتي إيماناً بأهمية الشراكة المجتمعية والدور الإنساني النابع من منطلق الإحساس بالمسئولية الاجتماعية، مؤكداً في الوقت ذاته اهتمام القيادة الرشيدة بمجال الخدمات الاجتماعية المقدمة للمواطنين، والحرص على أن يتم تشييدها وفق أعلى المواصفات الفنية بما يعكس الوجه الحضاري لمملكة البحرين، مثمناً عطاءات أهل البحرين الخيرية، ومبادرات الوجهاء بشكل خاص في تقديم أفضل المبادرات الانسانية والاجتماعية للمواطنين والارتقاء بها، وإرساء مبادئ البذل وتعزيز قيم التكافل الاجتماعي، ومثمناً كذلك دور القطاع الخاص المساند للجهود الوطنية نحو الارتقاء بالخدمات المقدمة لمختلف شرائح وأفراد المجتمع، لتحقيق الأهداف المرجوه للنهوض بمستوى الخدمات التي تقدمها المملكة لفئات المجتمع المختلفة.


كما وتم خلال اللقاء الاطلاع على برامج ومشاريع الخدمات الاجتماعية والتنموية التي ستنفذها الوزارة، والمبادرات التي تقدمها لتشجيع القطاع الحكومي والاهلي للمشاركة في تطوير التنمية الاجتماعية المستدامة، مؤكداً أن الوزارة ترحب دائماً بالتعاون اللوجستي والفني مع مختلف القطاعات الحكومية والأهلية.


وفي ختام اللقاء أشاد الوجهاء بجهود وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للارتقاء بالخدمات الاجتماعية والتنموية، من خلال تفعيل الشراكة الحقيقية بين المؤسسات الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني، مؤكداً بأن مؤسسة ابراهيم خليل كانو الخيرية تفخر بتقديم المشروعات الاجتماعية والتنموية التي تقدم اضافة فعلية وملموسة الى الرصيد التنموي للمجتمع، من منطلق الواجب الوطني والإحساس بالمسئولية المجتمعية والدور الإنساني الذي لابد للقطاع الخاص أن يقوم به.